كورة فى العارضة

الوداد المغربي ينفرد بصدارة مجموعته في أبطال أفريقيا

وسجل المدافع غي ماغيما هدف المباراة الوحيد بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 56.

وكانت المباراة مقررة قبل نحو شهر إلا أنها تأجلت بسبب انشغال الوداد بمسابقة كأس العالم للأندية بصفته ممثل البلد المضيف المغرب.

وهو الفوز الثاني تواليا للوداد بعد الأول على ضيفه بترو أتلتيكو الأنغولي بالنتيجة عينها في الدار البيضاء في الجولة الثالثة، بعدما افتتح مشاركته بخسارة مفاجئة أمام مضيفه شبيبة القبائل الجزائري صفر-1 في الجولة الثانية.

ورفع الوداد رصيده إلى ست نقاط بفارق نقطتين أمام بترو أتلتيكو الثاني وشبيبة القبائل الثالث بفارق الأهداف، فيما تراجع فيتا كلوب إلى المركز الأخير برصيد ثلاث نقاط.

وخاض “وداد الأمة” الساعي إلى الاحتفاظ باللقب، اللقاء الأول قارياً بإشراف مدربه القديم-الجديد الإسباني خوان كارلوس غاريدو الذي عاد لتسلم الإدارة الفنية للنادي بدلاً من التونسي المهدي النفطي المقال من منصبه

واختار غاريدو الذي أشرف لمدة خمسة أشهر عام 2020 على تدريب الوداد، اللعب بالقوة الضاربة حيث دفع بالثلاث المونديالي الحارس أحمد رضى التكناوتي والظهير يحيى عطية الله ولاعب الوسط القائد يحيى جبران، كما جدد الثقة بالمدافع الكونغولي الديموقراطي ارسين زولا ليكون إلى جانب أمين فرحان والظهير الآخر أيوب العملود، وفي الهجوم اعتمد على السنغالي بولي سامبو مع سيف الدين بوهرة وأيمن الحسوني وهشام بوسفيان.

وافتقد الوداد إلى عدد كبير من لاعبيه المصابين ولا سيما زهير المترجي ورضا الجعدي والجزائري حسين بن عيادة وحميد أحداد.

وسيطر الفريق المضيف المدعوم بجماهير غفيرة رسمت لوحات رائعة على المدرجات، على نحو شبه كامل إلا أن الفريق الكونغولي الديمقراطي كثف تكتله في منطقته، وسدد بوهرة كرة قوية مرت بجانب المرمى (4).

وحاصر لاعبو الفريق الأحمر منطقة ضيفه، لكنهم وجدوا صعوبة في النفاذ نحو مرمى الحارس البوركينابي فريد وادراوغا. ونفذ عطية الله ركلة ركنية حولها سامبو برأسه نحو الأرض ثم ارتدت من العارضة (29).

وكاد الحسوني يمنح التقدم للوداد مع نهاية الشوط الأول إلا أن تسديدته المقصية الخلفية الرائعة جاورت القائم الأيمن لمرمى فيتا كلوب (45+2).

واستعان غاريدو بعبد الله حيمود والمخضرم محمد أوناجم في الشوط الثاني بعدما استمرت معاناة اللمسة الأخيرة، ومن أول كرة وصلت الى أوناجم من الحسوني أرسل كرة زاحفة بالعرض أخطأها المدافع ماغيما وحولها الى شباك فريقه بالخطأ (56).

وهذا الهدف رقم 300 للوداد في البطولات القارية.

وسدد القائد جبران كرة بعيدة صدها الحارس البوركينابي بصعوبة الى ركنية (57)، كما صوب عطية الله كرة قوية أنقذها حارس فيتا كلوب (59).

وهدد الفرق الضيف مرمى التكناوتي للمرة الأولى بعد مرور 65 دقيقة من اللعب عندما سدد مبويي نتومبا كرة من داخل المنطقة مرت بجانب القائم الأيمن.

وواصل الفريق المغربي سيطرته وبحثه عن تعزيز النتيجة دون جدوى برغم الفرص الكثيرة التي كانت تتوقف عن الدفاع الكونغولي الديمقراطي.

ومرر البديل اسماعيل المترجي كرة أمامية عالية إلى البديل الآخر الليبي مؤيد اللافي إلا أن تسديدة الأخير ذهبت بقرب المرمى (90+2).

ويلتقي السبت الأهلي المصري مع ضيفه كوتون سبور الكاميروني على ملعب السلام في القاهرة في مباراة مؤجلة من الجولة الاولى لمنافسات المجموعة الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى